الغاء الاشتراك

اشتراك

يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا

عرض المقال
يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
1150 زائر
23-09-2009
الشيخ عادل عبدالعزيز المحلاوي

يا خطبائنا.. لا تجعلونا نحزن يوم عيدنا
عادل بن عبد العزيز المحلاوي

يعمد كثير من أحبابنا خطباء الجوامع في خطب العيد بتذكير الناس بأمرين محزنين في خطب عيدهم :
الأول : تذكير الناس بمن فقدوا من أهليهم في هذا العيد , وكيف أنهم يفقدونهم –اليوم – في عيدهم وأنهم إذا رجعوا إلى بيوتهم , فقدوا الأب الحنون , والأم الرؤم , وإذا تعيادوا فقدوا أشخاصهم , وإذا جلسوا على موائدهم لم يعد يجلس معهم من كان يجلس في هذا العيد , فتتهيج أحزان غائرة , وتتحرك مصائب راكدة , فيرجع أهل المصائب – وقلما سلم منها أحد - وقد خيم الحزن على القلوب , وعادوا إلى بيوتهم في يوم الفرح حزانى , وفي يوم الزينة مغمومين , ويتحول أفراحهم في يوم عيدهم إلى حزن وآهات , وتقلبت عندهم مواجع , وتهيجت لديهم أوجاع .
الأمر الثاني : تذكير الناس بمآسي المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها – وما أكثرها هذه الأيام – فأينما التفت المرء , يجد مصيبة ومأساة لأفراد المسلمين , مابين تشريد , وفقر , وحرب , ودمار , وأطفال قد تيتموا , ونساء قد ترملوا .
واتفق مع إخواني الخطباء – وأنا واحد منهم - أن المسلمين يعيشون مآسي غير منتهية , بل أجزم أن غالبية هذا الجيل نشئوا على هذه المآسي , وهم ينتقلون من مأساة إلى أخرى , ولكن لِما التذكير بها في مثل هذا اليوم , وما الذي يمكن لمسلم يعيش بعيدا عن هذه المآسي أن يفعله حال سماع الخطبة , وقد فعل كثر من العامة ما بوسعهم من الدعاء الصادق لإخوانهم , والمعونة التي بمقدورهم فعلها .
أما التذكير بالأموات يوم العيد فلا أرى وجهاً من المناسبة في التذكير به يوم العيد والفرح والسرور.
لقد نهى الله رسول الله عليه الصلاة والسلام عن الحزن بوجه عام عن العام فكيف بيوم الفرح والسرور, وفي قوله تبارك وتعالى { لِكَيْلاَ تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ } النهي عن الأسى وهو الحزن والنهي عن الفرح الذي هو البطر في حالة تجاوز حدوده , والحزن لون من ألوان الشقاء ، الذي لا فائدة من ورائه لأنه شيء قد مضى , ولا يمكن رد شيئا من قضاء الله وقدره
وكان من دعاء رسول الله عليه الصلاة والسلام وأعوذ بك من الحزن .

وقد ذكر شيخ الإسلام : أن الحزن مذموماً في الشريعة , ولم يأت به نصاً واحداً في مدحه .

فلنجعل من العيد يوم فرح وسرور للمسلمين العابدين الآمنين , ومن حكمة الله تعالى في أفعاله ,أن نوّع الأقدار على العباد ليقوم كل واحدٍ بالعبودية الواجبة عليه , وليس واجب الشكر بأقل من واجب الصبر .
وهل نبخل على عامة الناس أن يفرحوا في يوم ٍ قد أذن الله فيه بالفرح , وكان رسول الله عليه الصلاة والسلام يأذن للصحابة أن يفرحوا فيه , وهل نحن أشد حباً للأمة من محمد صلى الله عليه وسلم , الذي كان عليه الفرح في مثل هذا اليوم , ولا يخفى على كل أحد أن الحكمة هبة ونعمة من الله , ومن الحكمة القول المناسب في الوقت المناسب , وإذا كان لا يُقبل من أحد أن يذكر أحداً في يوم فرحه بمأساته , فكيف إذا كانت الفرحة لعامة الأمة .
فلنجعل الطبائع على سجيتها في عيدها ,وليفرح الناس يوم عيدهم , في حدود ما أباح الله .

جزى الله خطبائنا عنا خير الجزاء , وسددهم وأعانهم

   طباعة 
التعليقات : تعليق
« إضافة تعليق »

08-10-2009

الوسام

الإسم
جزى الله خطبائنا عنا خير الجزاء , وسددهم وأعانهم اللهم أمين
التعليق
[ 1 ]
اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 9 = أدخل الكود
روابط ذات صلة
روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية
جديد المقالات

القائمة الرئيسية

Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com
Rollover - Zajildot.com

احصائيات الموقع

جميع المواد : 6461
عدد التلاوات : 1490
عدد المحاضرات : 1769
عدد المقالات : 194
عدد الفلاشات : 167
عدد الكتب : 131
عدد الفلاشات : 167
عدد المواقع : 102
عدد الصور : 156
عدد التواقيع : 117
عدد الاناشيد : 321
عدد التعليقات : 2486
عدد المشاركات : 80
انت الزائر :1630445
[يتصفح الموقع حالياً [ 16
الاعضاء :0الزوار :16
تفاصيل المتواجدون

الرجاء ملاحظة أنك بحاجة للبرامج التالية :

Download Windows media Player Download RealPlayer11GOLD Download Flash Player Download Adobe Acrobat Reader Download WinRAR

شبكة القران الكريم

جميع الحقوق محفوظة لكل مسلم ومسلمة

مبدعي نت

انت الزائر1630445 يتصفح الموقع حالياً[16]  تفاصيل المتواجدون